loading

قائد الثورة: ايران ستحبط مؤامرات جبهة الإستكبار

تأریخ التحریر: : 2012/4/4 7:13298 مرة مقروئة منشورة في القسم: اخبار العربیه
أكد قائد الثورة الاسلامیة ایة الله السید علی خامنئي أن المسؤولین والشبان في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بما يملكون من عزم وایمان ويتحلون بیقظة ومعرفة بامكانات ومحاولات الاعداء وكذلك سرعة العمل فانهم سیستثمرون جمیع الامكانات والقدرات الداخلیة وسیحبطون محاولات جبهة الاستكبار مرة اخرى.
وقال سماحة القائد لدى استقباله الیوم الثلاثاء جمعا من مسؤولي الدولة في السلطات الثلاث ان بدء السنة الجدیدة یجب ان یمهد لارساء الهمة والفكر والامل والنشاط والدافع الجدید لمواصلة حركة البلاد بشكل اسرع نحو الامام واتخاذ خطوة جادة وجبارة على طریق الانتاج الوطني والداخلي.

وفي معرض تبیانه لتسمیة العام الجدید بعام 'الانتاج الوطني، ودعم العمل وراس المال الایراني' قال اية الله خامنئي ان الاستنتاج عن التحرك الجید للبلاد باتجاه الاهداف السامية والامكانات والظروف المتاحة وكذلك تركیز اعداء الدولة الاسلامیة على القضایا الاقتصادیة، یظهر بان دعم الانتاج الوطني یشكل حاجة ملحة في الظرف الحالي.

واشار قائد الثورة الى المحاولات الشاملة لجبهة الاستكبار لتكثیف الضغوطات الاقتصادیة على ايران قائلا : انه على الرغم من المحاولات الواسعة لمعارضي ومعادي الدولة الاسلامیة، فان المسؤولین والشبان في البلاد وفي ظل عزیمتهم وایمانهم وتحلیهم بالیقظة ومعرفتهم بامكانات ومحاولات الاعداء وكذلك سرعة التصرف فانهم سیستثمرون جمیع الامكانات والقدرات الداخلیة وسیحبطون محاولات جبهة الاستكبار مرة اخرى.

واكد قائد الثورة الاسلامیة ان اكثر الدلالات وضوحا على عقم محاولات جبهة الاستكبار، هو عدم فاعلیة وعدم جدوى العقوبات والضغوطات الاقتصادیة التي تمارس لاكثر من ثلاثین عاما على الدولة الاسلامیة والتقدم والقوة المتنامیة لایران.

واعتبر سماحته ان التعاون والتلاحم بین المجلس والحكومة یشكل احد الادوات اللازمة للتحرك بشكل شامل باتجاه دعم الانتاج الوطني ومواجهة محاولات جبهة الاستكبار وقال متوجها الى السلطتین التشریعیة والتنفیذیة ان البلاد بحاجة الیوم في مختلف المیادین الى الجهد والتحرك والتحدیث والابداع وان ما یتطلب التوصل الى هذا الهدف هو التعاضد والتدبر والتكاتف بین المسؤولین لاسیما في الحكومة والمجلس.

واشار قائد الثورة الاسلامیة الى قیام جبهة مؤلفة من الاستبكار والرجعیة والراسمالیین الكبار والمفسدین وسیئي السمعة في العالم واصحاب النفوس الضعیفة التابعة في مواجهة الدولة الاسلامیة قائلا انه طوال ما یزید على العقود الثلاثة الماضیة، فقد تشكلت هكذا جبهة عدة مرات لحد الان لاركاع الدولة الاسلامیة لكن جبهة الشیاطین منیت بالفشل في كل حقبة زمنیة ولم تنل مبتغاها.

واضاف ایة الله خامنئي ان احد الاسباب الرئیسیة لفشل جبهة معارضي ومعاندي الدولة الاسلامیة هو الوحدة والتماسك الداخلي للبلاد.

وجدد سماحته التاكید على ضرورة دعم الانتاج الوطني عملیا مشیرا الى الدور الرئیسي الذي تضطلع به الحكومة في هذا الموضوع وكذلك الدور الذي یضطلع به المجلس في تسهیل الامور بهذا الخصوص وقال انه یجب ان یكون هناك تعاون وثیق بین المجلس والحكومة وان یتخذا خطوات جبارة من اجل دعم الانتاج الوطني
طبع الصفحة
 
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع